اسراء عبوشي تحاور جميل السلحوت

Nov 09

الأديب المقدسيّ جميل السلحوت لـ حرمون : لا يمكن لأديب أن يُنهي مشروعاً أدبيّاً.. ولا يتسع عمري المحدود لمطالعة آلاف الكتب المشتهاة
حتى الآن هُزِمنا سياسياً وعسكرياً، لكننا لم ولن نُهزَم ثقافياً فنحن سليلو ثقافة عريقة لا تموت
المقدسيّون جزء لا يتجزّأ من الشعب الفلسطينيّ والقدس عاصمة دولة فلسطين العتيدة.

On نوفمبر 8, 2020 Last updated نوفمبر 8, 2020

الكاتب المقدسي الروائي جميل السلحوت

حاورته الأديبة الفلسطينيّة: إسراء عبوشي
تدقيق: هيا الجرماني
من الطفولة الذبيحة، وحياة بمحض الصدفة، أتى لنا أديب يقف على مؤشر البوصلة دائماً، ويوجّهها بالاتجاه الصحيح، نحو القدس ويساند المرأة ويقاتل الجهل.
الكاتبة إسراء عبوشي
يحمل قضية شعبه الذي يعيش تحت احتلال غاشم، وبلا مؤاخذة ينتقد الشعوب العربية والإسلامية، التي تعيش تحت 22 احتلالاً، تستطيع أن تبدأ صباحك بمقاله اليوميّ لتعرف أين تذهب، فلا تَضل الطريق.
منحته وزارة الثقافة الفلسطينية لقب “شخصية القدس الثقافية للعام 2012” ويُعتبر من المؤسسين الأوائل لندوة اليوم السابع التي تقام أسبوعياً في مدينة القدس منذ اوائل التسعينيات ولم تتوقف بشكل مباشر سوى فترة بسيطة خلال كورونا لتستانف افتراضياً حتى الآن…
يُسعدنا أن يكون ضيفنا الأديب المقدسيّ جميل السلحوت في موقع حرمون بحوار رشيق غنيّ لمّاح حلفل بالعبر والمآثر..
*الأديب المقدسيّ جميل السلحوت، هل يمكن أن تعطي متابعينا وزوارنا لمحة عن حياتك؟
– حصلت على ليسانس أدب عربي من جامعة بيروت العربية، وعملت مدرساً للغة العربية في المدرسة الرشيدية الثانوية في القدس من 1977 وحتى 1990. اعتُقلت من مارس 1969 وحتى أبريل 1970 وخضعت بعدها للإقامة الجبريّة لمدة ستة أشهر. عملت محررًا في صحف ومجلات منها (الفجر)، (الكاتب)، (الشراع)، (العودة)، (مع الناس)، و(مرايا).
ورئيس تحرير صحيفة (الصدى) الأسبوعية، عضو مؤسس لاتحاد الكتاب الفلسطينيين، واتحاد الصحافيين الفلسطينيين، وعضو مجلس أمناء المسرح الوطني الفلسطيني ومسرح القصبة، وأحد المؤسسين الرئيسيين لندوة اليوم السابع في المسرح الوطني الفلسطيني منذ عام 1991. عملت مديراً للعلاقات العامة في محافظة القدس في السلطة الفلسطينية من 1998 وحتى 2009.
*ما الهاجس الذي يسيطر عليك حين تكتب؟
– عندما أكتب فإنّني أندمج في الحدث الذي أكتبه وكأني أعيشه، وأثناء كتابتي للرّواية فإنني أتقمّص شخوصها، وأعيش الحالة التي أكتبها
*إلى أيّ مدى هناك اهتمام بالأدباء المقدسيّين، وهل لهم مشاركات فعّالة في البنية الثقافيّة العربيّة والعالميّة؟
– أستغرب سؤالاً كهذا، فالقدس عاصمة دولتنا العتيدة، ومواطنوها جزء لا يتجزأ من شعبنا الفلسطيني العربي، وإذا كانت القدس تعيش معاناة مضاعفة، فإن بقيّة المناطق الفلسطينية تعيش المعاناة نفسها، بسبب عسف الاحتلال الذي يسابق الزّمن لتهويدها، تساعده في ذلك الولايات المتّحدة الأمريكيّة التي اعترفت في 6 ديسمبر 2017 بالقدس عاصمة لـ”إسرائيل”، مخالفة بذلك القانون الدّولي وقرارات الشّرعيّة الدوليّة، وتهافت كنوز “اسرائيل” وأميركا الاستراتيجيّة في العالم العربي، والذين يتحكمّون برقاب شعوبهم ومقدّرات أوطانهم، فإنّ ذلك مجرد “كلام عابر”، ونحن في القدس فلسطينيون عرب، ملتزمون بقضايا وهموم وطننا وشعبنا وأمّتنا، وثقافتنا هي الثّقافة العربيّة العريقة، وبالتأكيد فإنّ القدس ولّادة كما هي مدننا وأقطارنا الأخرى، ففيها مبدعون شعراء وروائيّون وقاصّون وفنّانون تشكيليّون، ومسرحيّون وممثّلون وموسيقيّون. وإبداعهم في مجالاتهم المختلفة هو جزء من الإبداع الفلسطينيّ بشكل خاص والعربيّ بشكل عام.
*يعاني الفلسطيني المقدسي من سياسة تهجير وتهويد لمقدّساته، كيف أثر ذلك عليك ككاتب؟ وما هي المعيقات التي واجهتها لتقدّم أدباً يخدم قضية الفلسطيني المقدسي؟
– الكاتب ابن بيئته والواقع الذي يعيشه، وشاء قدرنا نحن الفلسطينيين أن نكون رأس الحربة في التّصدّي للمشروع الصّهيونيّ التّوسّعي الذي يستهدف المنطقة برمّتها، لذا فإنّ كتاباتي – كما هي كتابات زملائي الفلسطينيّين – في غالبيّتها تتمحور حول الصّراع الذي نعيشه، وحول الدّفاع عن حقوقنا الطّبيعيّة في وطننا وسعينا الدّؤوب للخلاص من هذا الاحتلال الكريه، وإقامة دولتنا المستقلة بعاصمتها القدس الشريف.
والمعيقات كثيرة وكلّها وليدة هذا الاحتلال البغيض الذي أهلك البشر والشّجر والحجر.
*عقود من العطاء ومسيرة حافلة بالأبداع، عاصرتَ أجيالا كيف ترى المستوى الثقافي والوعي وإلى إين يتجه؟ ولماذا هذا التغيّر فيه؟
– الثقافة هي حصيلة بناء متواصل متنامٍ لحيوات وحضارة أجيال، ونحن في فلسطين لنا مساهماتنا الابداعيّة مثلنا مثل بقيّة الشّعوب، مع ضرورة تأكيد أنّنا كعرب مستهلِكون للثّقافة ولسنا منتجين لها، وآخِر مفكّر عربي أنتج ثقافة عالميّة هو الرّاحل ادوارد سعيد (1945-2003)، وقبله ابن بطوطة (1304 – 1377م) وهو أمازيجي مسلم.
ويلاحظ في زمن الهزائم الذي نعيشه، بسبب تهافت بعض الأنظمة العربيّة، لتكريس الهزائم وتحويلها إلى انتصارات وهميّة، أنّ هناك مثقّفين عرباً يسوّقون ثقافة الهزيمة، ويعتبرونها “عقلانيّة”، ومنهم مَن ينتج أدباً؛ ليكون هذا من دون أن يدري منتجوه أنّه سيبقى شاهداً على عهر المرحلة وعهر مَن يتماشون معها؛ ليدخلوا مزابل التّاريخ جماعات وفرادى.
*هل العروبة في مأزق حتى كشفتها عورة التطبيع؟
– العروبة لم تكن يوماً في مأزق، لكن أنظمة الفساد والولاء للأجنبيّ هي التي تعيش أزمات وتخلق أزمات لشعوبها، وعورات أنظمة الفساد والعمالة للأجنبيّ هي التي انكشفت بالتّطبيع، بعد أن سحب مستخدموها منها سلاح الخديعة المتمثّل بالشّجب والاستنكار.
*أين الجمهرة العروبية الإسلاميّة وعولمتها من حق الفلسطيني بالكرامة والحياة؟
– بداية يجب التّأكيد أن لا قصور ولا عيب في الإسلام والعروبة، وإنّما العيب في المتأسلمين والمستعربين الجدد. والشّعوب العربيّة والإسلاميّة كلّها مع فلسطين وشعبها، لكنّ هذه الشّعوب مغلوبة على أمرها من قبل حكّام مفروضين عليها، لفرض الجهل خدمة لأسيادهم. وكما قال الشّيخ جميل بن الحسين ذات يوم: “إذا كان الشّعب الفلسطيني يعيش تحت احتلال واحد، فإنّ الشّعوب العربيّة تعيش تحت اثنين وعشرين احتلالاً، وسيأتي ذلك اليوم الذي سيتحرّر فيه الشعب الفلسطيني وأشقاؤه العرب”.
*ندوة اليوم السابع على مدى ثلاثين عاماً، تلزمك أسبوعياً بمتابعة الأعمال الأدبية ومناقشتها، هذا الجهد إلى أي مدى خدم الحركة الثقافية في الوطن، وعمل على تطوّر الأعمال الأدبية من جهة ومن جهة أخرى كيف حافظ على هويته المقدسيّة ورسالته الثقافيّة والإبداعيّة؟
– يكفي ندوة اليوم السّابع فخراً أنّها الندوة الأسبوعيّة الثّقافيّة الوحيدة في العالم من عرب وعجم المستمرّة والمتواصلة من دون انقطاع منذ بداية آذار – مارس – 1991 حتّى يومنا هذا، وقد توقّفّت لبضعة أشهر بسبب جائحة كورونا، لكنّها ما لبثت أن عادت من خلال برنامج “زووم” على الإنترنت. ونحن خلقنا حراكاً ثقافياً في عاصمتنا العتيدة. وقد قلّدنا كثيرون في أماكن مختلفة في تأسيس لقاءات ثقافيّة في أماكن إقامتهم.
*منذ أكثر من ربع قرن وأنت تنشر مقالاً بعنوان بلا مؤاخذة، وعندما غادرت البلاد وسافرت إلى الولايات المتحدة لم تتوقف عن الكتابة وكتبت (في بلاد العم سام)، فهل أصبحت الكتابة من طقوس حياتك اليوميّة؟ وهل تفكر بكتابة كل ما يمرّ بك؟
نعم أنا أطالع بشكل شبه يوميّ، وأحاول الكتابة عندما تلحّ عليّ فكرة معيّنة. وأنا أجد نفسي في المطالعة والكتابة التي هي بمثابة غذائي الرّوحيّ، ولعلمك وعلم غيرك فإنّني كتبت “الخاصرة الرّخوة” في أميركا عندما كنتُ في زيارة لابني قيس في شيكاغو.
*”أشواك البراري” والطفولة الأليمة، تلك الأشواك هل استطعت أن تتجاوزها، أم أنها ما زالت لصيقة ذكرياتك، وإلى أي مدى ساهمتْ في تكوين شخصيتك؟ وهل نشرتها لتدوّن مرحلة من حياة الشعب الفلسطيني، أم لتكون درساً للأجيال القادمة عن المعاناة والصبر، أم الاثنين معاً؟
– أنا وأبناء جيلي عشنا طفولة ذبيحة بكلّ المقاييس، وما حياتنا إلا مجرّد صدفة لم تتوفّر لها مقوّمات الحياة، والمعاناة والألم لا تنسى.
عندما كتبت ” أشواك البراري” عن طفولتي المعذّبة وعن جوانب من الوضع الاجتماعي العام، تردّدت بنشرها، لكنّني في النهاية نشرتها ليعتبر منها جيل الأبناء والأحفاد، وإذا عاش جيلي من دون رعاية تماماً مثل الأشواك التي تنمو في البراري، فإنّ جيل أبنائي قد توفّرت لهم رعاية صحّيّة وغذائيّة وتعليميّة، لكنّهم يعانون أيضاً هم الآخرون من مظالم الاحتلال، وفقدان الأمن الشخصيّ والعامّ.
*قلم جريء دافع عن حقوق المرأة، وحارب الجهل والتخلف، هل احتلت المرأة الفلسطينية مكانتها التي تستحق في المشهد الثقافي؟
– الثقافة لا تخضع للتقسيم الجندري، فهناك نساء مثقّفات وهناك رجال مثقّفون، وعلى المستوى الأدبي مثلا تفوّقت الرّوائيّة الجزائريّة أحلام مستغانمي على أغلبية الرّوائيّين العرب من المحيط الذي كان هادراً إلى الخليج الذي صار مطبّعاً. ويجب الانتباه ورغم التّربية الذّكوريّة عند كل الشّعوب وإن بتفاوت، فإنّه ليست كل النّساء ملائكة ولا كل الرّجال شياطين، فكلاهما بشر، ولكلّ منهما دوره في الحياة.
*الخاصرة الرخوة والمطلقة رواية بجزءين، لاقتا صدًى واسعاً من النقاد، واهتماماً، انتصرت للمرأة بجرأة، هل سيكون هناك جزء ثالث لتكون سلسلة مناصرة لقضايا المرأة ومحاربة للجهل؟
– نعم أنا أكتب الآن رواية “اليتيمة”.
*الحفيدان لينا وكنان، هل دفعك حبُّهما للكتابة للأطفال؟ أم لكونك كاتباً قادتك الكتابة لتعبّر عن هذا الحب بكتابة القصص لهم؟
كنان هو سبطي ابن بنتي أمينة هو أوّل حفيد لي، ولينا بنت ابني قيس هي الحفيد الثّاني، وهناك ابن وبنت شقيقان لكنان، وشقيقة أخرى للينا، وباسل ابن بنتي لمى، هؤلاء الأطفال هم أحبّ النّاس إلى قلبي، وهم مَن أوحوا إليّ بالكتابة لهم ولغيرهم من الأحفاد، وأعتقد أنّني قد فتحت الباب لكتّاب آخرين ليكتبوا لأحفادهم. ولا يمكن لمن ليس جدّاً أن يكتب للأحفاد لأنّه لم يمرّ بهذه التّجربة، وبالتّالي فهو لا يعرفها على حقيقتها.
*كيف تصف المشهد الثقافيّ الفلسطينيّ على مستوى العالم العربيّ؟
إن هُزمنا سياسيًا وعسكريًا كعرب، فلن نهزم ثقافيًا، فنحن ورثة ثقافة عريقة لا تموت ولن تموت.

*هل حققتَ مشروعك الأدبي الذي سعيتَ له، أم أنك تتطلّع للمزيد؟
طبعاً لا… ولا يستطيع أحد مهما كان أن ينهي مشروعاً أدبيّا، وبحكم العمر سأغادر الحياة وفي خاطري أن أطالع آلاف الكتب المشتهاة التي لم تتح لي الفرصة لمطالعتها، ولن يُمهلني العمر المحدود أن أكتب كلّ ما يجول في خاطري، رغم أنّ الأفكار تتوالد باستمرار.

*يُعرَف عنك دعمُك للمواهب الشابة، ما هي الرسالة التي تقدّمها للمواهب الشبابية في بداية طريقها؟
عليهم بالمطالعة والمطالعة والمطالعة والاعتناء بلغتهم العربيّة.



اترك تعليق