مجمد زحايكة:جميل السلحوت.. الإبداع بعد الستين ومكتشف المتميزين

Oct 15

ومضات الصاحب الباهرة في حضرة المبدعين والجبابرة ؟
يسجل للكاتب والباحث والمثقف البارز جميل السلحوت رعايته وتشجيعه لمن يلمس فيهم ميلا الى الاجتهاد والتميز خصوصا في الحقل المعرفي والثقافي.. ولن أنسى ذاك اليوم الذي اطلع فيه ” الشيخ الأحمر ” كما كنا نطلق عليه بعد أن ترك المشيخة الشرعية وحسم أمره مع جمهرة المبدعين والمثقفين ومواكبة روح العصر .. ذاك اليوم وبعد أن اطلع على قصة قصيرة كتبتها في بداية حياتي مع الكتابة.. فلمس فيها شيئا من الموهبة الأدبية.. ذلك اليوم الذي قادني فيه “ابو قيس″ الي جريدة الفجر وعرفني فيه على الشاعر والاديب الراحل علي الخليلي الذي رحب ايما ترحيب بمبادرة الشيخ جميل ونشر قصة الصاحب سريعا في الجريدة.. ومن يومها التحق الصاحب في دروب الصحافة والكتابة الصحفية التي أجاد فيها .
وخلال لقاءات الصاحب الكثيرة مع ” ابو قيس″ اقتبس منه وترسخت لديه ظاهرة حب المطالعة حيث طالما ارشده الى كتب قيمة تسهم في توسيع مداركه والانفتاح على حضارات وثقافات العالم والتزود بذخيرة معرفية متنوعة .. كما استفاد الصاحب من المثقف والإنسان الواعي جميل السلحوت الافتخار بأصل ومنبت الشخص مهما كان فقيرا َمعوزا او متواضعا والبوح بكل المصاعب التي واجهها في حياته . وكان الكاتب السلحوت بنفسه قد مارس أعمالا واشغالا قاسية كالعمل في حفريات الآثار والحراسة في ورش البناء في شبابه مما اكسبه خبرات وتجارب حياتية غنية .
والملفت في تجربة الكاتب جميل السلحوت ان وحي الكتابة الإبداعية او غزارتها الإنتاجية من قصص وروايات قد نزل عليه إجمالا بعد سن الستين كان قبلها في حالة تركيز على الكتابة الصحفية والبحثية بشكل عام . والكاتب جميل السلحوت يشكل حالة ثقافية لافتة حيث فرض حضوره على المشهد الثقافي الفلسطيني من خلال مسيرته الثقافية الحافلة.. فعدا عن إنتاجه الإبداعي يعتبر من مؤسسي لقاء “اليوم السابع ” في المسرح الوطني الفلسطيني الحكواتي.. هذا المنبر الهام الذي أبقى شعلة الثقافة الأدبية مشعة ومتقدة في سماء القدس.. وهناك وصف لطيف للفنان المقدسي حسام أبو عيشة حول ” اليوم السابع ” بأنه عبارة عن ” شك عرب ” في إشارة الى طريقة الشيخ جميل في إدارة الحوار احيانا..
والصاحب يعتقد ان أمام المبدع جميل السلحوت تحديان… الحساسية الزائدة من النقد في بعض الأحيان وطريقة توصيل الأفكار شفاهية احيانا اخرى.. حيث تعج جعبته بكم هائل من المعلومات تجعله احيانا ” يتشتت” ولا يركز وهو يطرحها على الملأ..؟
الصاحب كان محظوظا جدا بالتعرف على قامة ثقافية وابداعية كالشجرة السامقة بمستوى الكاتب والروائي والباحث جميل السلحوت .. الذي حبب الصاحب بالثقافة وضرورة التسلح بالوعي لمواجهة ضرورات ومشاق الحياة..
الكاتب جميل السلحوت منارة ثقافية ابداعية لها مكانتها في القدس وفلسطين .
15-10-2020



اترك تعليق