ما أصعب فراق الأخ!

Feb 15

كان والدي –رحمه الله- يردّد عبارة “العرش ما صاح إلّا من قول واخيّاه” وها نحن نودّع أخانا طه على حين غرّة وداعا لا لقاء بعده…ودعناه دون أن نتمكن من طبع قبلتين على وجنتيه، ونحن نودّعه الوداع الأخير، فقد توفي بجلطة دماغيّة مفاجئة، أعقبتها جلطة قلبيّة، أعيت الأطباء…أثناء زيارته لأبنائه في مدينة ميامي في ولاية فلوريدا الأمريكيّة، ولم يكن لنا خيار سوى مواراته التّراب في المقبرة الاسلاميّة هناك، وهذه واحدة من مظالم الاحتلال الكثيرة، عندما لم يسمح بعودته ليوارى جثمانه في مقبرة البلدة التي تطلّ على القدس، بجانب والديه وأجداده،  وبهذا لم نستطع تحقيق وصيّته بأن يوارى الثّرى في مدينته القدس.

لقد أورثتنا برحيلك يا أبا إيّاد حزنا كبيرا، بموتك المفاجئ، فهل كنت تتوقّع موتك عندما زرتنا قبل شهرين، وكنت تكثر من الحديث عن الموت، وعن رغبتك بأن تدفن في القدس؟ وهل جئتنا زائرا أم مودّعا؟ وهل توكيلك لمحام كي تستردّ بطاقة هويتّك التي تسمح لك بالاقامة في بيتك بين أهلك لتكون شاهدا على جرائم الاحتلال الذي يتعامل مع أبناء شعبك في القدس على أنّهم مقيمون في مدينتهم التي توارثوها عن الآباء والأجداد منذ آلاف السّنين كمقيمين، حتى تحين ساعة طردهم من بيوتهم لاحلال غرباء مكانهم، هل كنت تشعر بقرب المنيّة وبالخوف من البعد عن مدينتك التي أحببت حتى فعلت ذلك؟

كانت زيارتك لأمريكا عابرة على أمل العودة في حزيران القادم للعيش الدّائم في أرض الوطن، لكنّ الأمور انعكست على غير إرادة منك أو من غيرك، لتؤكّد من جديد أنّ”  “وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ”. لتصبح إقامتك الدّائمة في باطن الأرض الأمريكيّة،  لتبكي بواكي وتترك حزنا لا ينمحي، فنم قرير العين، فكلّ الأحياء مصيرهم الموت…وهذا عزاؤنا بوفاتك المفاجئة.

أتذكر يا طه كيف عشنا سويّا طفولة ذبيحة وشبابا معذّبّا؟ أتذكر كيف كنّا نمارس شقاوة الطفولة فنتشاجر ونلعب ونلهو ونضحك ونبكي، ثمّ لا نلبث أن نجتمع على مائدة واحدة وننام في غرفة واحدة، لكنّ ضرورة العيش فرّقت شملنا، ليعيش كلّ منّا في بلد آخر بعد أن وقع وطننا تحت احتلال بغيض استهدف البشر والشّجر والحجر…كانت أمنيتك أن تعيش في وطن حرّ سعيد…وبقيت أمنيتك مؤجّلة إلى حين…لكنّها بالتّأكيد ستتحقّق في قادم الأيّام…عندها ستتحقّق أمنيتك بعودة رفاتك إلى حيث كنت تريد. وهل قدر الفلسطينيّين أن يعيشوا مشتّتين بعيدين عن وطنهم؟

أخي الغالي طه…والله إن العين لتدمع، والقلب يبكي حزنا على فراقك، لكنّه الموت الذي لا يستطيع أحد ردّه أو كبح جماحه…فنم نومتك الأخيرة هادئا…ولك الرّحمة والمجد.

15-2-2015



اترك تعليق