رواية مرافئ الوهم

Jul 10

القدس:- 11/8/2005

ناقشت ندوة اليوم السابع هذا المساء رواية ” مرافئ الوهم “  للاديبة ليلى الاطرش.صدرت هذه الرواية عام 2005 عن مركز اوغاريت في رام الله وتقع  في 148 صفحة من الحجم المتوسط.

بدأ النقاش محمد موسى سويلم فقال:-

 

كتاب حياتي يا عين         ما لقيش زيوه كتاب

الحب في سطرين                  والباقي كله عذاب

تزوجت السفيرة عزيزة وتطلقت في صحفتين، ومش بس هيك وين في لندن، ونشر الغسيل في بلاد الغربة وكأن البلد مفش فيها اماكن لنشر الغسيل.

ثم ان المرأة تكتب عن النساء بكل هذا الوصف وما تبعة من استطراد وكأن جسد المرأة سلعة او شيء للتباهي والغمز واللمز، اللهم اشهد يطالبن بالمساواة.  وعن اعتناق الاسلام ودخول الجنة على قفاه كيف لتلك المرأة ان تكتب هكذا؟ وهل دخول الجنة بهذه الطريقة؟  ثم زادت امة محمد واحد وكأن هناك نقصا عدديا.  الوسكي والحشيش والتدخين والتباهي بانواعه وصناعته وكيفية تقديمة لتلك الامم فعلا “يا امة ضحكت من جهلها الامم ” الى الطلاق والمحلل يريد لها محلل وهو صديقه، وانه لن يلمسها وهي ترفض، غريب مع انها طلبت منه النوم معها قبل الزواج، وهي متمسكه بالشرع أي شرع هذا ؟” اتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض “

 

وبعد هذا الشيء من القيل والقال ويعد ان طوحنا في عالم النساء والرجال والجنس وتلك العلاقة….. عادت الرواية الى الهدوء قليلا لتروي واقعا مؤلما من حياة اناس عاشوا تجربة الظلم والظلام من سجون بغداد ومخابراتها الى لجوء الفلسطينيين عن ديار العز والكرم الى ديار البهدلة والشتات والضياع والحرمان وكما قال الشاعر المهجري لا اتذكر اسمه:-

          ونشرب مما تشرب الخيل تارة

                                     وطورا تعاف الخيل ما نحن نشرب

ثم عن الحدود والمعابر فقلة الكلام كلام، وعادت الرواية لتروي فصلا من العمل الجاد المثمر والبكاء على ما فات من الحب القدري والتفاني في العمل من اجل الاسرة والابناء ونسيان الماضي ولو مؤقتا.

اه يا داوننغ ستريت يا مربط خيولنا، كم من الحرية والديمقراطية تعطي لابنائنا الذين تقطعت بهم السبل لاسباب لا اعرفها ولا اريد ان اعرفها؟  وجاء دور التباكي على الماضي وسنينه وجاءت ام كلثوم لتصدح:-

  وديارا كانت قديما ديارا

                       ستراها كما نراها قفارا

 

وعن ملوك وزعماء واغان كانت تنشد في الطابور الصباحي حسب الاهواء والامزجة والولاءات من قصيدة ” اخي جاوز الظالمون المدى ” الى قصيدة ” بلاد العرب اوطاني ” الى قصيدة ” انا يا اخي ” الى قصيدة ” بلادي” واللي جاي اعظم ” الحبل على الجرار “

 

مرافئ الوهم، اين هي تلك المرافئ ؟ واين الوهم رواية في 150 صفحة تروي احداثا كل حدث بحاجة الى رواية من احداث بغداد الى شواطئ يافا وهجرة الفلسطينيين الى لندن وكل ما فيها من الالغاز والاحاجي الى زعماء العالم العربي في بغداد والقاهرة.

 مرافئ الوهم ام مرافئ النساء من وصف ينم عن الحب والأحب، عن القهر والحرمان، مفردات جمعت كل اقحاحات اللغة في رواية قدر لها ان تخرج من معاناة امرأة كتبت للرجال، فهل هناك رجال يكتبون أيضا للرجال وعن الرجال وبالعكس ؟.

 

مع هذا وذاك لم افهم الرواية، أهي سند تاريخي ام سيرة ذاتية أم أنها كتابة كذكريات غيرت فكري وظني ؟ ام لوهم في الغريزة ام حب في الكتابة وما فيها من ألفاظ لم أستطع تركها هنا وهناك وحافظت على ان لا تداولها الأيدي.

    اما عن الجسد والجنس حسب الألفاظ الواردة فهل عجزت اللغة عن أيجاد مصطلحات ومسميات أخرى بدل تلك الألفاظ السوقية اللفظ والمعنى؟ هل هكذا يكتب للتاريخ والثقافة والأدب التربوي؟

 

اما سوسن دكيدك فقد قالت:-

 

رواية جميلة ومشوقة تشد القارئ من أول كلمة الى أخر كلمة، فعندما بدأت بقراءة الصفحة الأولى لم أفكر بترك الرواية قبل أن اختتمها، وهذا من أهم ما في الرواية.

وهي رواية تتضمن مواقف عاطفية وغرامية يتبطن في داخلها حشد سياسي، وتحاول الكاتبة من خلالها الكشف عن بعض الأنواع من المنافقين أصحاب النفوذ الذين التحقوا  بالثورة ليصعدوا على أكتافها.  إضافة إلى توضيح بعض المواقف الاجتماعية التي يعاني منها مجتمعنا  والمرأة بشكل خاص ومنها مسألة الطلاق فهي أيضا تعد رواية اجتماعية تتـخذ من المجتمع مصدرا الهامها.  ولفت انتباهي في الرواية الروح المرحة التي تتمتع بها الكاتبة.

إضافة الى ذلك أن لغة الكاتبة سليمة وأنها قادرة على تصدير المواقف بأجمل العبارات وأعذب الكلمات وبأسلوب رائع وجميل قادر على سرد أحداث الرواية بشكل ممتع.

 

لكن الأمر الذي أود ذكره على الرغم من عدم محبتي لذكره أو أنني لم أود التحدث به إلا أني احببت أن أوضح وجهة نظري بالموضوع تأثر  الكاتبة بأسلوب الكاتبة الجزائرية  أحلام مستغانمي صاحبة الثلاثية: ذاكرة الجسد، فوضى الحواس، وعابر سرير.  واللافت للانتباه أنني تفاجأت بعدة كتاب غير كاتبتنا قد تأثروا بأسلوب أحلام مستغانمي، ومن وجهة نظري لا يعتبر الأمر عيبا، فربما أن الكتاب قد انتبهوا للخطوات الواثقة التي استطاعت أحلام أن تخطوها في ارض الثقافة العربية الضحلة.  فرواياتها الثلاثة الأكثر انتشارا على مستوى العالم العربي والأكثر شيوعا في الأوساط الثقافية، لهذا احب بعض الكتاب تقليدها ليحققوا ما حققته من نجاح. 

 

    اما جميل السلحوت فقد قال:                                                            اعتذر بداية لعدم تمكني من الكتابة عن هذه الرواية لأسباب خاصة بي ،لكن ما سمعته من حديث دفعني للكلام .

 أولا: ليلى الاطرش كاتبة قصة ورواية وصحفية معروفة على المستوى العربي ، وهي من مدينة بيت ساحور، وتعمل الان في الخليج، ومن سوء  حظنا نحن الذين بقينا على أرض الوطن اننا لم نقرأ لها شيئا، لأنه لم ينشر لها في بلادنا غير هذا العمل حسب معرفتي ،وهذا ليس ذنبها ولا ذنبنا،ما علينا ولنعد الى رواية مرافيء الوهم ،وهي رواية جميلة وناجحة بكل المقاييس ، استطاعت من خلالها ليلى الاطرش ان تخترق الثالوث المحرم في ثقافتنا، وهو: المرأة والجنس والسياسة بطريقة ذكية جدا ، ومرافيء الوهم تمثلت ببعض القيم والاعراف السائدة التي غالبيتنا يلعنها في السر ويدافع عنها في العلن، ومنها : علاقة الرجل بالمرأة والحب الذي في غالبيته على رأي ذلك الاعرابي ” مثل دبيك البغال” وتتطرق الى زواج المتعة الذي تحلله بعض الفرق الدينية،وقضية الطلاق والسهولة التي يتم بها، ثم ندم بعض الازواج الذين يطلقون نساءهم ثم يبحثون عن “المحلل” او التيس المستعار ليعيدوهن الى عصمتهم، وكذلك اعتداد الرجال في مجتمعنا بذكورتهم وانهم لا يقفون عند حدود معينة في هذا الموضوع ، ثم لا يخجلون من اعلانهم عن حبهم ووفائهم لزوجاتهم اللواتي يفاخرون بأنهن لا يخرجن من بيوتهن، مثلما رأينا شخصية سيف في الرواية ،والذي رأينا من خلال شخصيته مدى الاعتداد بالعائلة والعشيرة والقبيلة،وهذة قضية ليست حكرا على اشقائنا في الخليج بل تتعداهم الى كافة الاقطار العربية وان كانت بشكل متفاوت، كما تطرقت الى استغلال النساء جنسيا من خلال ارباب العمل خصوصا محطات التلفزة.وهناك قضايا اخرى مهمة .أوليست هذه كلها مرافيء وهم نمر بها او نتوقف عندها في حياتنا ؟

  صحيح ان الكاتبة بدأت روايتها بلغة شاعرية حلقت فيها بلغتها الجميلة في فضاءات اللغة ، لكن هذا لا ينفي جمال لغتها وتمكنها من الفن الروائي والقصصي على مدار كامل روايتها.



اترك تعليق