رواية أميرة تعزف على أوجاعنا بقلم: الطالبة شهد محمد-طولكرم

Nov 29

الرواية مزيج من تراكيب الحياة المختلفة بما فيها الفرح، الترف، الخذلان، التوبة، الوجع، التشرد، الألم، الحسرة. بدأ الكاتب استخدام لغة بسيطة، ومعاني سهلة، وكانت قادرة على التعبير بطريقة استثنائية في وصف الأحداث، وطغى على الرواية عنصر التشويق، من مطلع اصفحتها الأولى حتى الاخيرة.. تم وصف الأحداث بدقة متناهية، جعلت القارئ يتعرف على شخصيات الرواية، وتخيلها بل ويعايشها، ونصر المفاجأة وجد في كل صفحة – تقريبا- كما وجد عنصر المصادفة المعقولة، شخصيات الرواية واقعية بعيدة عن أي مبالغة. ما لفت انتباهي حقا في الرواية هي الأهازيج والأغاني الشعبية، التي هي جزء أصيل من موروثنا الشعبي، وما يمثله في حفظ وبناء وترسيخ هويتنا الوطنية. وكذلك اختيار اسم”محمد عيسى” بن عباس والذي يرمز الى التآخي بين مسلمي ومسيحيي بلادنا، وهذه قضية مهمة في بناء نسيجنا الاجتماعي والحضاري. وما أوجعتني فقرة النهاية حيث لم تصدق الطفلة أميرة أن لها والدين غير حنا وجورجيت، وفي النهاية أقول للكاتب: شكرا لانك فلسطيني، وأجدت العزف على أوجاعنا بدقة



اترك تعليق