يوميات الحزن الدامي-19- أين رِجلاي

Nov 19

استفاق عبدالله ابن السنوات الأربع في غرفة العناية المكثفة في مستشفى الشفاء بغزة.

تحسّس جسده الصغير وسأل:

أين رِجلاي يا أمّي؟

بكت بصمت ولم تتكلم.

ومن بعيد سمعا ثغاء قطيع غنم.

19-11-2012



اترك تعليق