عندما يحكم الاخوان المسلمون مصر

Jun 25

عندما يحكم الاخوان المسلمون مصر

أصبح محمد مرسي رئيسا لمصر بطريقة ديموقراطية، وهو خيار جماعة الإخوان المسلمين التي أسسها المرحوم حسن البنا عام 1928، وهذه الحركة أعلنت انهاء الرئيس المنتخب من تنظيمها فور اعلان نتيجة الانتخابات بطريقة رسمية، وقرار الجماعة هذا ليس قرارا ديموقراطيا بغض النظر عن الرسالة التي يحملها، وتنبع عدم ديموقراطيته من كون أن حرية الأحزاب القائمة والتي يمكن أن تقوم مستقبلا يجب أن تكون محفوظة، ولا يضير عضو حزب ما أن ينتخب رئيسا للبلاد، وهذا ما نشاهده في الدول الديموقراطية العريقة، وهذا لا يعني بالمطلق أن الرئيس المنتخب هو رئيس لأعضاء الحزب الذي أفرز الرئيس فقط، بل هو رئيس للشعب بمجموع تياراته الفكرية والدينية والعرقية، وعليه أن يعي ذلك ويحترمه.

ويبدي كثيرون تخوفهم من سيطرة جماعة الإخوان المسلمين على الحكم في مصر بعد انتخاب مرسي، وهذا التخوف أيضا ليس في محله، وهو تخوف غير ديموقراطي أيضا، وفيه عدم احترام لرغبة الأكثرية التي انتخبت الرئيس الجديد، وهذا التخوف أول من أبداه هو المجلس العسكري الذي يحكم مصر منذ الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك، وتمثل هذا التخوف بحل مجلس الشعب المنتخب بقرار من المحكمة الدستورية، فاذا كانت الانتخابات غير دستورية فلماذا جرت أصلا؟ مع التأكيد على وجوب احترام قرارات القضاء، كما ظهر تخوف المجلس العسكري من خلال الاعلان الدستوري الذي يحد من صلاحيات الرئيس بشكل كبير، ويعطي صلاحيات واسعة للجيش، وهذا نقل لنظام الحكم في تركيا الذي سنّه مؤسس تركيا الحديثة كمال أتاتورك، والذي تعمل حكومة أردوغان الحالية على تقليص صلاحيات الجيش ولو بشكل بطيء، وفي تقديري أن التفاف المجلس العسكري على صلاحيات الرئيس ما كان ليحدث لو كانت النتخابات تجري لصالح اللواء أحمد شفيق.

لكن التخوف من حكم جماعة الاخوان المسلمين لم يقتصر على الداخل المصري بل تعداه الى دول المنطقة، والى دول العالم أجمع وعلى رأسها الدول الكبرى التي تقرر السياسات الدولية، وتفرض قراراتها بالقوة العسكرية اذا اقتضى الأمر ذلك، فهل هذا التخوف وهذا الخوف في مكانه؟

وقبل الإجابة على ذلك يجب الانتباه الى أن الرئيس المنتخب محمد مرسي ومنافسه اللواء أحمد شفيق ليسا خيار غالبية الشعب المصري، لكن اللعبة الانتخابية حتمت أن تكون المنافسة بينهما، وكان الفوز من نصيب محمد مرسي، والذي فاز بأصوات حوالي ربع الناخبين المصريين، ويجدر التنبيه الى أن كثيرين من حكام الدول الديموقراطية العريقة لم يحظوا بغالبية أصوات الناخبين من شعوبهم…وأن جزءا ممن انتخبوا الرئيس محمد مرسي لم ينتخبوه لقناعتهم بفكر الاخوان المسلمين بمقدار ما كان انتخابهم له عقابا لرجالات النظام السابق الذي أهلك البلاد والعباد.

وواضح أن الرئيس المنتخب محمد مرسي ومن خلفه جماعة الاخوان المسلمين يدرك ذلك جيدا، ويدرك أنه رئيس للشعب المصري جميعه، ويدرك بأن الأوضاع الاقتصادية تحديدا في البلاد في غاية من السوء، وعليه النهوض بهذا الاقتصاد، ويدرك جيدا أن المخاطر والمؤامرات التي تحاك ضده كبيرة جدا، وبأن عليه أن يتعامل مع لعبة سياسة الدول التي تغيب فيها المبادئ وتقوم على المصالح، وتدرك جماعة الاخوان المسلمين أن الحزب الحاكم يختلف في طروحاته وسياساته عن كونه حزبا معارضا.

لكن التخوف من جماعة الإخوان المسلمين مبني على الدعاية المغرضة والمعادية للإسلام وللعرب وللمسلمين، والتي تشنها طاحونة الاعلام الامبريالي والصهيوني منذ انهيار الاتحاد السوفييتي ومجموعة الدول الاشتراكية في بداية تسعينيات القرن الماضي، بعد أن كانوا يعتبرون الاسلام “السور الواقي من خطر الشيوعية” وانجرت معهم تيارات دينية ومن ضمنها الإخوان المسلمون في عداء ومحاربة الشيوعية، والدعاية المعادية للاسلام وللعرب وللمسلمين انطلت على كثيرين من أبناء الأمّة، فصدقوها تماما مثلما صدقها مطلقوها وهم يعلمون كذبها من خلال علمائهم ومراكز الأبحاث في بلدانهم.

واذا كانت غالبية  أحزاب المعارضة في منطقتنا لا تعي مفهوم دور حزب المعارضة حتى يومنا هذا، ومن وصل منها الى الحكم فانه قمع الشعب والأحزاب الأخرى، وحكم بالحديد والنار، غير مدركين بأن نظام الحكم يقوى بالشعب وليس بقوى الأمن،  فإن تقدم وسائل الاتصال، واندلاع  ثورات الربيع العربي لم تعد تسمح بحكم الحزب الواحد، ولم تعد تسمح بسياسات القمع، وأنه لا بديل عن التربية الديموقراطية، وأهمية تبادل السلطة عن طريق صناديق الاقتراع.

وبما أن العداء الخارجي لن يتوقف فمطلوب من مفكري وأحزاب مصر الأخرى أن تحترم خيار شعبهم بانتخاب الدكتور محمد مرسي، وأن يعطوه فرصته في حكم مصر، وأن يراقبوا آداءه مشيدين بالإنجازات التي سيحققها ومنبهين ومحذرين من الأخطاء التي سيقع فيها، وستمر سنوات حكمه الأربع وبعدها سيكون حكم الشعب من جديد عبر صناديق الاقتراع، ولا صحة للمخاوف بأنه لن تكون انتخابات أخرى بزعم أن جماعة الإخوان المسلمين يؤمنون بالإنتخابات لمرّة واحدة يصلون فيها الى الحكم، ولو افترضنا أن هذا الزعم صحيح فإن من ثاروا وأسقطوا النظام السابق قادرون على اسقاط غيره.

25-6-2012




اترك تعليق