أنا ولنّوش متخاصمان

Sep 18

شوقي لحفيدتي الرّائعة لينا ابنة الخمسة عشر شهرا عظيم جدّا، فما أن رأيتها في مطار شيكاغو في حضن والدتها حتّى هممت باحتضانها وتقبيلها قبل أن أحتضن والدها الذي هو فلذة كبدي، لكنّها تمنّعت وتمسّكت بعنق...

إقرأ المزيد

رؤوس مضادة للرصاص

Jul 02

“يا كشل راسي” شاهدت هذا المساء 27 رمضان الموافق 2 تموز 2016 لقاء “ديني” على فضائية القدس، يديره شيخ مع الداعية عائض القرني، وشيخ آخر اسمه سعيد، ولما سئل الشيخ القرني عن تطوعه في الجيش في حرب...

إقرأ المزيد

الاصبع الوسطى

Apr 28

يوميات الحزن الدّامي الاصبع الوسطى عندما احتجزوا جثمان مرام صالح وشقيقها ابراهيم في الثّلاجات رأى البهاء جنين مرام يتربّع في أحشائها رافعا اصبعه الوسطى للعالم ابتسم البهاء وسأل: أما لهذا الليل من...

إقرأ المزيد

3+2

Apr 28

يوميّات الحزن الدّامي 3+2 بدم بارد قتل جنود الاحتلال على حاجز قلنديا مرام وشقيقها ابراهيم جنين مرام ابن الشّهور الخمسة لم تتح له الفرصة ليرى الدّنيا. سارة وريماس طفلتان بقيتا بدون أمّ. الجنود القتلة...

إقرأ المزيد

أنتم السّابقون

Nov 30

يوميّات الحزن الدّامي أنتم السّابقون ابتسم البهاء والمعتزّ والعلاء وهم يرون أيمن العبّاسي يحتمي بدفء حضن أمّه الأرض. قرأوا الفاتحة عن روحه وقالوا: أنتم السّابقون ونحن...

إقرأ المزيد

حضن الأمّ

Nov 22

يوميّات الحزن الدّامي حضن الأمّ هتفوا: “يا شهيد ارتاح ارتاح…وحنا حنكمّل الكفاح” صاح البهاء بهم: كيف سنرتاح في هذا الصّقيع بعيدا عن حضن أمّنا الأرض؟ #‏استعادة_جثامين_الشهداء 22-11-2015

إقرأ المزيد

يوميّات الحزن الدّامي- زغرودة

Nov 21

قالوا لوالدة البهاء:” يا امّ الشّهيد وزغرتي…كلّ الشّباب اولادك”! انهمرت دموعها على وجنتيها وقالت: ويحكم! هل تعرفون لواعج قلب الأمّ؟ #‏استعادة_جثامين_الشهداء 21-11-2015

إقرأ المزيد

البهاء الكبير

Nov 01

يوميات الحزن الدامي البهاء الكبير ولد البهاء ابنا لسهام ومحمد ساهم في تأسيس مكتبة كبيرة في بلدته، فقالوا هو ابن قريته. دوره الكبير في سلسلة قارئة حول سور القدس أهّله ليكون ابن عاصمته. عندما ارتقى سلّم...

إقرأ المزيد

جواب

Oct 30

يوميّات الحزن الدّامي جواب سألوه: أين دفنتم البهاء؟ أجاب: لم يمت حتى ندفنه. 30-10-2015 بهاء عليان شهيد فلسطينيّ قضى نحبه في الهبّة الفلسطينيّة وهو في عمر...

إقرأ المزيد

انتماء

Oct 29

يوميّات الحزن الدّامي انتماء عندما امتطى البهاء جواده وحلّق في السّماء عاليا، تسابقوا على تبنّيه! التفت إليهم باسما وسأل: ألم تفهموا وصيّتي؟ أنا أعرف والدّي اللذين ربّياني، وعلّماني صحّة الانتماء لهذه...

إقرأ المزيد